أطفال غزة – معاذ أحمد العالم

أطفال غزة

أطفال غزة - معاذ أحمد العالم
شعر: معاذ أحمد العالم

إن تبكي يا طفلتي الصغيرة
فابكي على أمة قد أصبحت أسيرة
إلاهها الدينار والدولار والنعمة الوفيرة
وأصبحت كعصبة من العبيد تتبع الأميرة
لا يعصون لها أمرا وعيشتهم مريرة
تستبيح كرامتهم وتسرق قوتهم وحالهتم عسيرة
كالفئران يفرون لجحورهم متى ظهرت هُريرة*
إن تبكي فابكي على من فرط في البلاد
واستباح الأرض والعرض وأهلك العباد
وحرم على الأهل في غزة الماء والدواء والزاد
وتخلى عن رفدهم بالمال والسلاح والعتاد
في حربهم ضد من اغتصب السهول والنجاد
وجاهر بالعداء لهم وأمعن في الغي والعناد
ودَعِي دموعك الطاهرة تغسل عهر العاهرين
من الملوك والرؤساء والأمراء والسلاطين
من اكتست صدورهم وأكتافهم بنوط ونياشين
من غدروا بالأمة وجعلوها أسفل السافلين
من عندما تدور رحى الحرب كالنعام يهربون
من في الخِسة والنذالة طول العمر قابعين
لا تحركهم دماء الشهداء من ابناء فلسطين
ودموع النساء الثكالى على الأبناء نائحين
ابكي فقد أبكيتني وأبكيت ملكوت السماء
ويداك مرفوعتان تلهجين بالدعاء
بعيون تدرف الدمع وتجهش بالبكاء
أن يرفع الله عن أهل فلسطين البلاء
ويمدهم بجنود من عنده مسومين أوفياء
******
إن تبكي فابكي لعل الدمع يوقظ صمت الغافلين
من تعود الصمت ولا يحركه عذاب المظلومين
من تلههم الدنيا عن بكاء أطفال مشردين
من باع دينه وخان ربه من الأعراب الجاحدين
من لم يذق طعم الظلم من بغاة المستعمرين
من صار للأعداء خِلا من غلاة المطبعين
من آمن أن بني صهيون بشر مثل باقي العالمين
من لم تدمر بيوتهم وباتوا في العراء نازحين
يقتلهم الجوع والعطش في خيام يتكدسون
ونذير الموت يغشى أحلامهم ليلا وهم نائمين
********
فلتبكي يا طفلتي فالعالم قد جفاكي
لعل الغارقين في السكر والعهر يوقظهم بكاكي
وارفعي صوتك فإن عين الله في الليل تراكي
واسكبي تلكم الدمعة التي همت من مقلتاكي
علها تطفيء النار التي تسعر في قلب حباكي
واذرفي الدمع غزيرا دافقا من ناظراكي
وعلى من فارق الأهل والجيران والدار تباكي
وأروي منه الأرض في غزة تخضر رباكي
لتعود الأرض خضراء كما كانت وتزهر وجنتاكي
*********
فلتبكي ولتجعلي كل الخلائق تجهش بالعويل
فجري الدمعة قنبلة في قلب صهيون العليل
أيقظي كل الضمائر واقهري النذل العميل
وأشهدي ان في غزة العزة يصنع المستحيل
وليخسأ الذين راهنوا أن النصر يكون لإسرائيل
وليعضوا أصابعهم غيظا ويشربوا بحر الجليل
فالنصر يصنعه شباب آمنوا بالله من جيل لجيل
وليس النصر للأفاكين من أبناء صهيون الدخيل
___________03/12/2023

* هُريرة: تصغير كلمة هِرَّة .
المناسبة: نظمت في ذكرى طفله من أطفال غزة وهي تحضن والدها المكلوم، وتبكي بحرقة شديدة، وهي تنادي أمها الشهيدة التي تركتها وحيدة دون أن تودعها

About Abdulrahman AlRimawi

Check Also

قصيدة بيان عسكري – شعر تميم البرغوثي

إذا اعتاد الطغاة على الهوانِ فذكّرهم بأن الموت دانِ ومن صدفٍ بقاء المرء حياً على مر الدقائق والثواني وجثة طفلةٍ بممر مشفىً تمدد بين سبعٍ أو ثمانِ على برد البلاط بلا سريرٍ وإلا تحت أنقاض المباني

تنويه تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: