قصيدة كلمات

كلبي وصاحبي – القاء الشاعرة عطاف(عواطف)سالم

كلبي وصاحبي، وما بينهما من فروق
كلمات محمد الأمين سعيدي/الجزائر

القاء الشاعرة عطاف(عواطف) سالم
(ملاحظة:ما قدمه لي هذا الكائن السماوي من سند عاطفي جعلني أفكر عميقا في إنسانيتنا الزائفة، فكانت هذي القصيدة مهداة إليه)

عضَّني صاحبي
ويدي تقطف السِّرَّ من أجلهِ…
وكلبي المهجَّنُ من ذئبةٍ صانني في الطريقِ،
وأنقذني من هجومِ العَداءِ
وعانقني كلما أشعل الحزنُ أعراسه في دمائي
إنه الحيوان الذي قلبُه جنةُ العاطفةْ
والذي أشعل الوعيَ في قلبه الشوكُ
في يده جثَّةٌ من جليدْ
وخلف وداعتِه مخلبٌ من حديدْ
وعلى فمه أحرفٌ زائفةْ
يا إلهي الحكيمُ
لماذا صنعتَ لنا العقلَ يرجمنا بالشقاءِ
يداه لهيبٌ يذيب الأماني
ويوقظ في الأرض غولَ الحروبِ
ليُثمل سكانَّها في بيوت العزاءِ
إلهي لك الحكمة البالغةْ
ومنكَ الهِباتُ
وتعطي المساكين من نِعَمٍ سائغةْ
فكيف منحتَ ابنَ آدم تفاحة الوعي
من دون كلبي النبيلِ
أ ترفع وحش الوجودِ إلى المُلْكِ؟؟!!
يا ربُّ
هذا النزيفُ الذي خاط قلبيَ
علَّمني النأيَ في غابة الحيوانِ
أشيِّد مملكتي
وأعلِّم شعبي الخروج عن الزيف في كذب الرؤساءِ
وعن صورة الشَّرِّ وشْما على ملمح البشر الأشقياءِ
وعني إذا صرتُ مثل البشرْ
لو فعلتُ ستهجرني حكمةُ النهرِ
تتركني لغةُ الماء من غير شِعر مُريبٍ
ويرجمني بالثمار الشَّجرْ
لا أريد الرجوع إلى المنزل البشريِّ
تخففتُ من آدمي
وسكنتُ الغياهب أحكم شعب جنوني
وأعطي الأمان إلى فزعٍ في غزالٍ حَرونِ
وأوغل في التيهِ
يحسبني الأهلُ في غائب الموتِ
لكنني أتخفَّى
وقد ذقتُ قبلا خناجرَ من خادعاتِ العيونِ
أسير مع الكلبِ؛
يسألني هل تعود إلى ما مضى يا رفيقي
فأبكي قليلا
وقد جاءني زائرٌ حين كنتُ أسيرُ
وحيدا
على حارقاتِ الطريقِ
وكيف رماني الأحبة بالوجع المستحيلِ
وإذ هتكوا فرحي غادروا بعدما أفرغوني
تذكرتُ كلبيَ
قلت سيتبعهم ألمي في المرايا
وفيما بقى منهمُ من نقيِّ النوايا
وحين يناجونني وقتها
سأكونُ
أخيرا
مقيما مع الدود تحت الترابْ….

About Abdulrahman AlRimawi

Check Also

نزهة لطيفة في غابة قلعة غوتنبرغ – جورج توتاري

نزهة لطيفة في غابة قلعة غوتنبرغ لماذا لماذا لماذا؟ لماذا يجب أن نكذب لإثبات أننا على حق عندما تظهر الحقيقة للنور أمام أعيننا مباشرة لا مفر منه مثل اليوم كلنا بشر

%d bloggers like this: