المسجد الأقصى أجئت تزوره – عبدالرحيم محمود

المسجد الأقصى أجئت تزوره – عبدالرحيم محمود

 

المسجد الأقصى أجئت تزوره - عبدالرحيم محمود

المسجد الأقصى أجئت تزوره
أم جئت من قبل الضياع تودعه؟

أثناء زيارة الملك سعود (ولي العهد وقتها) إلى فلسطين والقدس عام ١٣٥٤ هـ – ١٩٣٥ م ، زار قرية عنبتا التابعة لطولكرم بلدة الشاعر عبدالرحيم محمود فألقى هذه القصيدة والتي حذر ونبه فيها لسقوط القدس بأيدي اليهود ( قبل قيام الكيان بثلاث عشرة سنة وقبل سقوط القدس بثلاثة عقود !!) مستفتحا القصيدة بمناداة المليك بالنجم (سعد السعود) قائلا :

 

نَجمُ السُعودِ وَفي جَبينِكَ مَطلَعُهْ
أَنّى تَوَجَّهَ رَكبُ عِزِّكَ يَتبَعُهْ
سَهلاً وَطِئتَ وَلَو نَزَلتَ بِمَحمَل
ٍ يَوماً لِأَمرَعَ مِن نُزولِكَ بَلقَعُهْ
وَالقَومُ قَومُكَ يا أَميرُ إِذا النَوى
فَرَقَتهُ آمالُ العُروبَةِ تَجمَعُهْ
مالوا إِلَيكَ وَكُلُّ قَلبٍ حَبَّةً
يَحدو بِهِ شَوقاً إِلَيكَ وَيَدفَعُهْ
يا ذا الأَميرِ أَمامَ عَينِكَ شاعِر
ٌ ضُمَّت عَلى الشَكوى المَريرَةِ أَضلُعُهْ
المَسجِدُ الأَقصى أجئتَ تَزورُهُ
أَم جِئتَ مِن قَبلِ الضَياعِ تُوَدِّعُهْ
حَرمٌ تُباحُ لِكُلِّ أَوكعَ آبِق
ٍ وَلِكُلِّ أَفّاقٍ شَريدٍ أربُعُهْ
وَالطاعِنونَ وَبورِكَت جَنباتُه
ُ أَبناؤُهُ الظِيَم بِطَعنٍ يوجِعُهْ
وَغَداً وَما أَدناهُ لا يَبقى سِوى
دَمعٍ لَنا يَهمي وَسِنٌّ نَقرَعُهْ
وَيُقرِّبُ الأَمرَ العَصيبَ أسافلٌ
عَجِلوا عَلَينا بِالَّذي نَتَوَقَّعُهْ
قَومٌ تَضِلُّ لَدى السَدادِ حَصاتهُ
وَيُسَيطِرُ العادي عَلَيهِ وَيُخضِعُهْ
شَكوى وَتَحلو لِلمُضيمِ شَكاتُهُ
عِندَ الأَميرِ وَأَن تَرَقرَقَ أَدمُعُهْ
سِر يا أَميرُ وَرافَقَتكَ عِنايَةٌ
نَجمُ السُعودِ وَفي جبَينِكَ مَطلَعُهْ

About عبدالرحمن ريماوي

Check Also

كلبي وصاحبي – القاء الشاعرة عطاف(عواطف)سالم

عضَّني صاحبي ويدي تقطف السِّرَّ من أجلهِ... وكلبي المهجَّنُ من ذئبةٍ صانني في الطريقِ، وأنقذني من هجومِ العَداءِ وعانقني كلما أشعل الحزنُ أعراسه في دمائي إنه الحيوان الذي قلبُه جنةُ العاطفةْ

%d bloggers like this: